• E

مجلس رابطة خريجي جامعة الشارقة يناقش تحديات فرص العمل 3-6-2018

​تحت عنوان "الخريج وتحديات سوق العمل"، نظمت رابطة الخريجين بجامعة الشارقة مجلسها الرمضاني، لمناقشة تحديات سوق العمل والتوظيف للخريجين. 

Salumni2018.jpg

نظمت رابطة الخريجين بجامعة الشارقة مجلسها الرمضاني تحت عنوان "الخريج وتحديات سوق العمل".

 حضر الأمسية سعادة سالم علي المهيري رئيس المجلس البلدي لمدينة الشارقة، والدكتور صلاح طاهر الحاج نائب مدير جامعة الشارقة لشؤون المجتمع، والدكتور عبد الله بن حمودة الكتبي رئيس رابطة الخريجين وعضو المجلس البلدي لمدينة الشارقة، والدكتور منصور بن نصار المدير العام للإدارة القانونية بمكتب سمو حاكم الشارقة، وحمد سالم بن حمودة نائب رئيس المجلس الاستشاري لإمارة الشارقة، والأستاذ الدكتور عواد الخلف عميد كلية الشريعة والدراسات الإسلامية، والأستاذ الدكتور محمود درابسة عميد شؤون الطلاب، وعدد من أعضاء الهيئة التدريسية بالجامعة، وضيوف الملتقى من رؤساء ومديري الدوائر الحكومية بإمارة الشارقة وأعضاء رابطة الخريجين.
 
وتم خلال الملتقى الذي أداره الإعلامي حامد بن محمدي، مناقشة العديد من القضايا والموضوعات المتعلقة بالخريجين وتوفير الفرص الوظيفية ومتطلبات سوق العمل، وكيف تعمل الجامعات على تلبية احتياجات الوظائف المستقبلية.

 ورحب الدكتور صلاح طاهر بالحضور، مؤكداً على أهمية الموضوع الذي يتم مناقشته، نظراً للتطور والتغير المستمر والمضطرد في سوق العمل والتوظيف، وأشار إلى أن جامعة الشارقة لما لها من مكانة مرموقة بين الجامعات المحلية والإقليمية ترفد سنوياً سوق العمل بمجموعة متميزة من الخريجين يحظون بمكانة وسمعة طيبة في سوق العمل، نظراً لما تحرص عليه جامعة الشارقة من اكساب الدارسين فيها مختلف المهارات والمعارف العلمية والعملية التي تؤهلهم للدخول مباشرة في سوق العمل وبالكفاءة المتوقعة منهم، بالإضافة إلى أن الجامعة تحرص دائماً على التجديد والتطوير في محتوى البرامج الدراسية التي تطرحها لتتواكب مع التغيرات والتطورات السريعة في الوظائف المطلوبة حالياً وشكل وطبيعة الوظيفة المطلوبة مستقبلاً.
 

وفي كلمته أكد سعادة سالم علي المهيري رئيس المجلس البلدي لمدينة الشارقة، على التعاون المستمر بين المجلس البلدي بالشارقة وبين الجامعة لتوفير العديد من فرص العمل وخصوصاً للحالات الإنسانية، وأشار إلى أهمية التوطين ووجود العديد من المزايا للقطاع الخاص من أجل الاهتمام بزيادة نسبة العاملين فيه من المواطنين.

 من جانبه أشار الدكتور عبد الله الكتبي إلى الجهود التي تبذلها رابطة الخريجين بجامعة الشارقة لخدمة خريجي الجامعة والتي من المتوقع أن يصل عددهم هذا العام لأكثر من 28ألف خريج من جامعة الشارقة على مدار 20 عاماً، حيث يتم وبشكل مستمر عقد اللقاءات والاجتماعات والشراكات مع ممثلي الهيئات الحكومية والخاصة لدراسة احتياجاتهم من الوظائف وتلبيتها من خريجي الجامعة، حيث أسفرت تلك الجهود مؤخراً عن توفير 1300 وظيفة من مختلف الدرجات الإدارية سوف يتم تخصيص معظمهم لخريجي جامعة الشارقة.

وأكد رئيس رابطة الخريجين بالجامعة على وجود العديد من التحديات التي تواجه الخريج حالياً منا أن سوق العمل تتقلص فيه الوظائف بشكل مضطرد، وكذلك التغيير المستمر التخصصات المطلوبة والاعتماد على التطبيقات التكنولوجية لإنجاز الكثير من المهام.

 وأكد سعادة حمد سالم بن حمودة نائب رئيس المجلس الاستشاري لإمارة الشارقة على أهمية تأهيل الطلاب والدارسين خلال مراحلهم الدراسية النهائية لطبيعة سوق العمل ومتطلباته ومساعدتهم في اختيار مجال العمل الأنسب لدراسته وشخصيته، وذلك بهدف تكوين رؤية مبكرة لدى كل شخص عن حياته ومستقبلة.



» العودة إلى قائمة الأخبار